Menu

نجاة قائد أمن حماس من محاولة اغتيال وفتح والفصائل تدين العمل «الجبان»

نجاة قائد أمن حماس من محاولة اغتيال وفتح والفصائل تدين العمل «الجبان»

غزة – «القدس العربي» – من أشرف الهور: نجا قائد قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة، اللواء توفيق أبو نعيم، أمس، من محاولة اغتيال في وسط قطاع غزة. وأصيب أبو نعيم بجروح متوسطة عندما انفجرت عبوة ناسفة بسيارته بينما كان يهم بفتحها بعد أداء صلاة الجمعة، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة. 

واعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس، إياد البزم، في بيان نجاة اللواء، مؤكدا إصابته بجروح متوسطة. وتابع القول إن «الأجهزة الأمنية باشرت على الفور تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الحادث والوصول للجناة». وعززت حماس إجراءاتها الأمنية بإقامة العديد من نقاط التفتيش في شوارع القطاع.
وتأتي هذه العملية ربما للتخريب على تنفيذ إجراءات المصالحة التي اتفق عليها في القاهرة بين حركتي حماس وفتح، قبل نحو أسبوعين، وكذلك عملية تمكين حكومة الوفاق من تسلم مهامها في القطاع. 
وهرع مسؤولو حماس يتقدمهم رئيس الحركة إسماعيل هنية وكذلك قائد فتح في غزة أحمد حلس وعدد من المسؤولين، إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة حيث يتلقى أبو نعيم العلاج. 
وقال هنية للصحافيين خلال الزيارة «كائنا من يكن خلف هذه الجريمة، فإن الاحتلال وأعوانه هم من يتحمل مسؤولية هذه الجريمة النكراء». وتابع «مخطئ من يعتقد أن هذه الجرائم ممكن أن تحد من عزيمتنا في اتجاه تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية». وطالب «الرئيس أبو مازن بأن يسرع الخطى في تنفيذ كل استحقاقات المصالحة من أجل تحصين الجبهة الداخلية في وجه كل من يريد أن يعبث بالأمن الداخلي وخصوصا المصالحة الفلسطينية». وأدانت حركتا فتح وحماس الموقعتان على اتفاق تنفيذ المصالحة في القاهرة قبل أسبوعين محاولة الاغتيال. 
وقال حلس عضو اللجنة المركزية لفتح إن حركته ترفض هذا الأسلوب الذي وصفه بـ «الجبان» الذي يستهدف توتير الواقع الفلسطيني، لتعطيل خطوات المصالحة. وشدد على ضرورة ملاحقة الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة بأسرع وقت ممكن لإنقاذ حالة الاستقرار في القطاع من الموتورين.
ووصفت حماس في بيان لها محاولة الاغتيال بـ «العمل الجبان» ، وقالت إنه «لا يرتكبه إلا أعداء الشعب الفلسطيني وأعداء الوطن». وقال المتحدث باسمها فوزي برهوم في تصريح صحافي، إن استهداف أبو نعيم «استهداف لأمن غزة واستقرارها ووحدة شعبنا ومصالحه الوطنية». وطالب قوى الأمن ووزارة الداخلية بـ «ملاحقة المجرمين وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة، والضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه العبث بأمن شعبنا واستقراره».
وندد العديد من الفصائل الفلسطينية بالعملية.واعلنت حماس أن المخابرات المصرية اعلنت إدانتها للعملية التي وصفتها بالجبانة

 
نقلا عن القدس العربي

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.