Menu

السراج وحفتر يتفقان على وقف إطلاق النار وإجراء انتخابات

السراج وحفتر يتفقان على وقف إطلاق النار وإجراء انتخابات

أفادت مسودة بيان أرسله مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الثلثاء)، بأن رئيس وزراء ليبيا فائز السراج والقائد العسكري في شرق البلاد خليفة حفتر بصدد الاتفاق على وقف مشروط لإطلاق النار والعمل على إجراء انتخابات.

واتفق الرجلان على «تفادي اللجوء إلى القوة المسلحة في كل المسائل الخارجة عن نطاق مكافحة الإرهاب». ومن المقرر أن يتعهد السراج وحفتر العمل على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في أقرب وقت ممكن، اعتباراً من اليوم تحت إشراف الأمم المتحدة.

وتعهد الاثنان في مسودة البيان العمل على إدماج المقاتلين الراغبين في الانضمام إلى القوات النظامية، ونزع السلاح وتسريح بقية المقاتلين وإعادة إدماجهم في الحياة المدنية.

وأفاد مصدر في الإليزيه بأن مسودة البيان هي نتاج مفاوضات بين مبعوثي الأطراف الليبية المتنافسة والمسؤولين الفرنسيين، لكن محتواها لا يزال خاضعاً لبعض التغييرات.

وقال ماكرون للصحافيين بعدما تصافح السراج وحفتر وابتسما «حققت قضية السلام تقدماً كبيراً اليوم. منطقة البحر المتوسط تحتاج هذا السلام».

وأغضبت المبادرة الفرنسية المسؤولين في إيطاليا، التي سبق أن تولت قيادة الجهود الرامية إلى إحلال السلام في مستعمرتها السابقة، وتحملت عبء الموجات المتعاقبة من المهاجرين الأفارقة الذين يعبرون البحر المتوسط من ليبيا.

وقال وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو لصحيفة «لا ستامبا» اليوم، إنه «يؤيد المبادرة الفرنسية»، مضيفاً «يوجد كثير جداً من الأسئلة المفتوحة في شأن ليبيا. وكثير جدا من الوسطاء وكثير جدا من المبادرات. نريد توحيد جهودنا وتركيزها على مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة».

وقال خبير الشؤون الليبية لدى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ماتيا توالدو «من غير الواضح ما إذا كانت القمة ستمثل شيئاً أكثر من مناسبة لالتقاط الصور»، مضيفا أن «البون شاسع للغاية بين المعسكرين». وتابع «لم يحصل السراج على تفويض من داعميه في طرابلس ومصراتة للتفاوض، لذلك فإن أي شيء يبرمه حفتر بشروط مماثلة لما حدث في أبوظبي، سيسبب اضطرابات شديدة للسراج الآن مثلما حدث وقتها».

وتساند الحكومات الغربية اتفاق سلام توسطت فيه الأمم المتحدة لتوحيد البلاد، ونصبت بموجبه حكومة السراج ومقرها طرابلس. ومن بين النقاط الخلافية الرئيسة الدور الذي يمكن أن يلعبه حفتر ومن سيسيطر على جيش البلاد.

نقلا عن الحياة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.