Menu

«الروبوت» يهزم الإنسان في «السباق» على سوق العمل

«الروبوت» يهزم الإنسان في «السباق» على سوق العمل

في بهو مقر منظمة العمل الدولية في جنيف لوحة ضخمة من الزجاج المزخرف للفنان الألماني ماكس بتشستاين (1881 - 1955). صوّر فيها حقول عمل مختلفة كما رآها في عشرينات القرن الماضي. عمّال بناء ومناجم، تعدين، زراعة، صيد وتجارة. هذا يحمل معولاً ويحفر، وآخر يجمع الحصاد، وذلك يصيد. أراد الفنان، كما يبدو، إبراز المشاق التي يواجهها العمال لتأمين عيشهم ومستقبل أطفالهم.

مشكلة اللوحة اليوم أنها باتت تعبّر عن شيء يواجه خطر الانقراض: العمل. «مستقبل العمل» كان محور مؤتمر (الخميس والجمعة) في مقر المنظمة الدولية في إطار استعداداتها للاحتفال بمئويتها الأولى. فهي تأسست عام 1919 كجزء من معاهدة فرساي التي أنهت الحرب العالمية الأولى وعكست الإيمان بأن السلام العالمي والدائم لا يتحقق إلا إذا قام على العدالة الاجتماعية. وحاول المؤتمر استشراف مستقبل سوق العمل، وسط مخاوف من أن «السباق بين البشر والآلة» سينتهي بانتصار الآلة وسيأخذ «الروبوت» وظيفة الإنسان ويحوّله عاطلاً من العمل.

المحاضر في جامعة ووريك الإنكليزية لورد روبرت سكيدلسكي قال أمام المؤتمر إن على المجتمع الدولي أن يستعد لمثل هذا الاحتمال. أضاف: «ليس خيالاً أن نرى مستقبلاً بلا عمل لكثيرين ممن يستعدون لدخول سوق العمل في العشرين أو الثلاثين عاماً المقبلة». وأشار إلى أن الآلة نجحت، وفي شكل غير مسبوق، في «اختراق» مجالات عمل كانت حكراً على الإنسان إلى وقت قريب، متحدثاً عن توقعات بأن تصير سوق العمل محصورة بالناس الذين يعيشون حياة مرفهة «في القمة» وبآخرين يعيشون في الحضيض وكل ما بينهما من وظائف «تشغلها الآلات»، مضيفاً أن 47 في المئة من الوظائف في أميركا تشغلها آلة.

وتوضح دراسات أن ساعات عمل الإنسان «بدوام كامل» شهدت انخفاضاً متتالياً نتيجة تنامي دور الآلة. فبعدما كان معدل ساعات العمل 60 في الأسبوع حتى عام 1980، انخفض في التسعينات إلى 40 ساعة أسبوعياً، ويمكن أن ينخفض إلى 15 ساعة في المستقبل القريب.

«هل هذا شيء جيد؟»، سأل سكيدلسكي قبل أن يجيب بأنه يمكن أن يكون جيداً إذا تقلّصت ساعات العمل ولم يتأثر دخل الموظف. وهو طرح، لهذه الغاية، «فكرة مجنونة» تقضي بفرض «ضريبة» دخل على كل «روبوت» يأخذ وظيفة إنسان، أو فرض ضريبة على «الروبوت» أعلى من تلك التي يدفعها «زميله» البشري.

لكن غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية قال لـ «الحياة» إنها «فكرة مجنونة، كما قال لورد سكيدلسكي. فرض ضريبة على الروبوت أمر رمزي هدفه تسليط الضوء على هذه القضية. لا أعتقد أن حل قضية التقدم التكنولوجي في مجالات العمل يمكن تقليصه إلى فكرة فرض ضريبة على الروبوت… علينا أن نتحكم في كيفية تدخل التكنولوجيا في مجالات العمل». ولفت إلى أن اليابان كانت رائدة في مجال استحداث «الروبوت» في الثمانينات لكنها فعلت ذلك «بناء على تصور اقتصادي لا يقوم على حلول الروبوت محل الموظف… تم استحداث الروبوت مع التزام الحفاظ على اليد العاملة الموجودة لديك… هذه الفكرة قد تبدو مجنونة اليوم للشركات الكبرى». وقال إنه سمع من مديري بعض الشركات الكبرى «إن الوسيلة الوحيدة للموظف كي يحافظ على عمله هي أن يكون أرخص من الآلة وهذه طريقة خاطئة للتعاطي مع القضية».

وقالت نائبه ديبورا غرينفيلد، في ردها على سؤال «الحياة»، إن المهم في قضية «الروبوت» هو كيفية «تسخيره» لخدمة الإنسان وليس للحلول محله، مشيرة إلى أن اليابان «تعيش حالة شيخوخة والروبوت فيها يُستخدم كيد آلية لمساعدة المسنين. إذن المهم أن نجد طريقة لتسخير الروبوت لمصلحة البشر».

الخوف من «عصر الآلة» ليس جديداً. المؤرخ الاقتصادي روبرت هاليبرونر قال جازماً عام 1965: «فيما تواصل الآلات اقتحام مجتمعنا... فإن عمل الإنسان نفسه يتحول تدريجاً إلى لا عمل». أما الاقتصادي الراحل فاسيلي ليونتيف فكان متشائماً بدوره في خصوص تداعيات تقدم الآلة، إذ عقد مقارنة بين التقدم التكنولوجي الذي أنهى «عمل الحصان» في بدايات القرن العشرين، ليخلص إلى توقع أن «العمل سيصبح أقل وأقل أهمية وستحل الآلة محل مزيد ومزيد من العمال. لا أرى أن مجالات الصناعة الجديدة يمكنها أن تجد عملاً لكل من يريد عملاً».

نقلا عن الحياة اللندنية

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.