Menu

بين سماء الخيال وأرض الواقع.. الثورة والبشر والتاريخ : بقلم د.هشام الحمامي

بين سماء الخيال وأرض الواقع.. الثورة والبشر والتاريخ : بقلم د.هشام الحمامي

حكم ملوك البوربون فرنسا بين عامي 1589 و1792م وفي عام 1814م.. بعد سقوط نابليون عادت أسرة البوربون، وكما يحكي لنا الروائي الفرنسي الأشهر، بلزاك، في "غرفة العتائق"؛ روايته الشهيرة التي روى فيها عن مرحلة ما بعد عودة البوربون (أنهم لم ينسوا شيئا.. ولم يتعلموا شيئا)، فكان أن فقدوا ملكهم ثانية.

كانت الثورة الفرنسية تمضى في طريقها الشاق، سالكة مسالك الثورات عبر الدروب الوعرة والدماء وشقاق الرفاق؛ إلى أن سقطت في يد مغامر طائش يدعى نابليون بونابرت (سيكرر التاريخ نفس المشهد كثيرا).. سرعان ما سيقوم هذا النابليون بدغدغة مشاعر الفرنسيين، وإقناعهم بتفويضه حاكماً مطلقا، ثم إمبراطورا، ليقودهم إلى المجد. وبدلا من أن يوجه جهده وجهد شعبه لإقامة مجتمع قوي ينعم بالحرية والإخاء والمساواة، وجه نابليون كل جهده نحو تحقيق حلمه الإمبراطوري، إلى أن سقط سقوطه المروع.

بعد سقوط نابليون عاد البوربون - كما ذكرنا أولا - ونصّبوا أحد أمراء الأسرة ملكا باسم لويس الثامن عشر، على نفس تسلسل ملوكهم القدامى قبل الثورة. ولنا أن نتخيل قدر الحماقة والنزق في هكذا خطوة. وانتقم العائدون من الشعب الفرنسي انتقاما رهيبا، تأديبا له على ثورة 1789 التي أطاحت بملكهم وأعدمته. وظلت فرنسا تحت إرهاب الحكم المطلق حتى أطاحت نهائياً بأسرة البوربون عام 1830م.. 32 سنة من الدماء والإرهاب والترويع.

يقولون إن التاريخ يحترف إعادة نفسه في الثورات العربية الأخيرة.. ثار الناس ضد نظام حكم طاغ وفاسد ومتعفن، وأزاحته عن الحكم، ولكنها لم تتمكن من نزع جذور الفساد والطغيان والتعفن التي توارت مؤقتا. وفي محاولة بائسة لاستعادة فكرة "الدولة الحديثة"، على طهارتها المثالية تبين لهم أن الأمور أصعب مما تخيلوا.

الثورات - والعهدة على التاريخ - عادة ما تمر بحالات من التقدم والتراجع وفقدان الثقة واليقين. وعندما يطول زمن التأزم والقلق وفقدان الأمن، وتغير نمط الحياة العادية، والذي عادة ما ينتج عن الثورات، وهي تحلق في سماء الخيال يستجدي الناس العاديون مظلة "الدولة الأمنية". سنرى أن كثيرا من هؤلاء الناس ليسوا بالضرورة "قوى الثورة المضادة".. هم فقط يريدون الحياة الأليفة على أرض الواقع تحت مظلة الدولة وأمنها ويقينها.

سيتبين أن "الدولة الأمنية" أساسا لم تغب، وإن توارت وتكتكت. ستأتي، وستأتي لهم بالواقع القديم العتيق، ولكن بشروطها.. قدر هائل من الأمن والأمن والمزيد من الأمن. وككل الأنظمة الحاكمة سيكون للدولة القديمة/ الجديدة طبقتها التي تستند إليها وتسندها، وتحتفظ في داخلها بقوة خفية لتداول مفاتيح القوة لديها.

يفرقون في العلوم السياسية بين دولة المؤسسات ودولة الفرد، وهو الفارق الذي يتصل وجودا وعدما بحضور "فكرة" القانون والعرف السياسي والتراضي العام؛ الذي تقوم فيه الدولة بمسؤوليتها، مع حضور قوى للثقل الشعبي في قرارات السياسة والسلطة والرقابة، وحجم هذا "الثقل الشعبي" في التأثير على قوة  الدولة، وتسخيرها لخدمة الناس وتحقيق أهدافهم وآمالهم. وإذا غاب "الثقل الشعبي"، يهتز ميزان العدالة، وتتعملق الدولة ويستشري نفوذها المسيطر والطاغي، وتبتعد في ممارستها عن كل ما هو متعارف عليه في السلوك الإنساني الطبيعي، وتصل فاشيتها درجة غير قابلة للتحمل.

عندما تشعر الجماهير بأن الدولة لا تعبر عن إرادتها بأي صورة من الصور، وعندما يضيق حجم دائرة الشعب التي تعتقد بشرعية وجود الدولة وتلبيتها لحاجاتها؛ تندلع الثورة.. والثورات أصلا تقوم حين تفشل الدولة في صنع علاقة صحيحة مع شعبها. لكن الثورة حين تأتي؛ يأتي معها الزوابع والتوابع، وإذ فجأة يصبح هدف استعادة الدولة واستمرارها هو "بوابة الخلاص" من زوابع وتوابع الفوضى والخوف والاضطراب، والذي ينتج بطبيعة الحال مع كل الثورات. وسيجد الناس أنفسهم يتجهون إلى هاوية من العبث وانغلاق المستقبل.. لم تأت الحرية ولم تتحقق الديمقراطية، وستكون التضحية بوعود الحرية والديمقراطية هي شرط الشروط لاستعادة الأيام البالية الرتيبة، حيث لا شيء يحدث ولا أحد يجيء.. سيفتح الباب على مصراعيه، وسيفسح المجال على اتساعه الأوسع لعودة سيطرة الأقلية وشبكة المصالح بطبقتها وسدنتها وكهنتها، وكل أولئك الذين اندلعت الثورة للإطاحة بهم.. هذه التضحية لن تعني سوى شيء واحد، وهو عودة ممارسات الدولة السابقة في صورة أشد تفاقماً وانتقاماً.

يقول الباحثون في تاريخ الثورات إنه، ومنذ ثورة سبارتاكوس (73 ق.م)، لم يثبت أن ثورة ما نجحت فعلا، فبين التحليق في سماء الشعارات الثورية وبين ما يحصل على الأرض هوة كبيرة جدا، لم يثبت لا التاريخ ولا العلم أن ثورة ما استطاعت أن تتغلب على هذه الهوة. تقول الدراسات إن الفيلسوف الألمانى كانط (1724-1804) بقي صامتا عشر سنوات قبل أن يعلق على الثورة الفرنسية.. الذي يحدث في كل ثورة بالتأكيد هو حدث حصولها!! وما يترتب على هذا الحدوث من تغيير في الأشياء والأوضاع، مع ما يرافق ذلك من مشاعر الحماس والاستعداد والتفاعل مع الثورة. أما الثورة كحدث متميز يحمل أحلام الحرية والديمقرطية والعدل؛ فلم يثبت تاريخيا أنها كانت الأفيد والأصلح في مسارات الإنسان نحو تحقيق سعادته واطمئنانه وإصلاح شأنه. وكنت قد كتبت كثيرا عن مسرحية الديكتاتور لجول رومان (1885-1972).. وأعيد ما قاله الملك لزعيم الثورة دينيس: "في اليوم الذي سيلي الثورة ستجد أمامك كومة ضخمة من الرجال المستهلكين الذين خدموا كثيرا النظام السابق؛ ستعود أجزاء كبيرة من النظام القديم الى التشكل والالتحاق بالنظام الثوري الجديد".. و لا شيء يحدث ولا أحد يجيء.

الآن يتحدث كثير من المفكرين العقلاء عن مفهوم أكثر فاعلية وواقعية من مفهوم الثورة، وهو مفهوم "المقاومة" بالمعنى الواسع للكلمة، والتي هي أوسع كثيرا من مفهوم العنف. فالمقاومة تبدأ من الحالة الأكثر بساطة، حينما يرفض الفرد وضعا لا يقبله.. تبدأ من القدرة على قول "لا".

ما الحل إذن؟ الحل أن تصبح آمالكم في ذواتكم.

زمن الإصلاحات السياسية ولى وذهب يا إخوتي، والمطلوب الآن التركيز على الأخلاق، حتى يستعيد الإنسان ذاته التي يبدع بها حياته، حياته كفرد وحياته كأمة.

نقلا عن عربي ٢١

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.