Menu

الملك والضباط الأحرار ومصر ..حقائق وأوهام : بقلم د.هشام الحمامي

الملك والضباط الأحرار ومصر ..حقائق وأوهام : بقلم د.هشام الحمامي

في 18 مارس الماضى يكون قد مرعلى موت الملك فاروق 52 عاما بعد أن قضى بالدنيا 45 عاما منها 3سنوات أميرا (1933-1936) و16 عاما ملكا(1936-1952) موته تم فى ظروف مريبة بأحد مطاعم روما ,يقولون أن الضباط الاحرار قتلوه بعملية من تلك العمليات رغم أن نظامهم كان فى عز سطوته وسيطرته ولم تكن حياته تشكل أى خطر على النظام الحديدى العتيد للبكباشى ورفاقه العظام الذين فعلوا مع أبيهم الروحى لحركتهم المباركة(اللواء محمد نجيب)ماهو أشنع.. أهانوه ونكلوا بحياته واسمه وتاريخه ..وستكون هذه طريقتهم فى التعامل مع كل من تصور لهم مجرد خيالاتهم  أنهم خصوم .. لم يتخلصوا منهم فقط ويزيحوهم من طريق اطماعهم  كانت اهاناتهم وسحق كراماتهم شهوة تسكن اعماق نفوسهم .. فعلوا ذلك مع الوفد وزعمائه إهانة وتنكيل وتذكروا ما حدث يوم جنازة مصطفى النحاس التى للمفارقة كانت سنة 1965 أيضا  فعلوا ذلك مع  الإخوان وزعماء الإخوان  وبقسوة بالغة فعلوا ذلك مع بعضهم بعضا وارجعوا لمذكرات البغدادى وكمال الدين حسين وكلهم عن كلهم .. ومن المهم هنا أن نورد حوارا أورده صلاح الشاهد كبير الأمناء بالقصرفى العهدين الملكى والجمهورى(ذكرياتى فى عهدين)  بين الملك فاروق ورئيس وزرائه إبراهيم عبد الهادى الذى اتَهم الإخوان بقتل النقراشى زعيم حزبه(السعديين) قال له الملك أخبار الإخوان إيه ؟سمعت أنهم بيتعذبوا فى السجون.. فقال له عبد الهادى ادعاءات خصوم وكاذبة فقال له الملك ما تنساش أنهم مصريين يا دولة الباشا.

 لم يسمح البكباشى للملك المتوفى أن يدفن فى مقابر أسرته كما كانت وصيته وكاد ان يدفن بالفعل فى روما وبعد إلحاح شديد من الملك فيصل وافق البكباشى على دفنه شرط ألا يدفن فى مدافن مسجد الرفاعى الذى يضم مقابر الأسرة وفي منتصف ليلة 31 مارس 1965 وصل جثمان الملك فاروق إلى مصر ودفن في تكتم شديد في حوش الباشا فى مقبرة جده إبراهيم محمد علي باشا في منطقة الإمام الشافعي وفي السبعينيات وافق السادات على طلب الأسرة وسمح بنقل رفات الملك فاروق إلى مسجد الرفاعي و تم نقل الرفات ليلا وتحت الحراسة الأمنية المشددة!!!؟؟؟  إلى المقبرة الملكية بالمسجد في القاهرة ودفن بجانب أبيه الملك فؤاد وجده الخديوي إسماعيل.. بعد خمس سنوات من قتل او موت الملك فاروق سيموت البكباشى بعد ان ترك مصر مهزومة مكلومة مجروحة محتلة منهارة..وبعد ستة عشر سنة سيموت السادات تاركا مصر لمبارك ليدخل بها كهف الاضمحلال العمييييق.
ولكن..ثم وستين ألف ولكن .. دعونا نسأل كيف ترك الملك فاروق مصر. ؟
لنبدأ بالتعليم درة تاج حكم البكباشى ورفاقه, تضاعفت ميزانية التعليم في عهد فاروق ست مرات وانتهت إلى تحقيق مجانية ماقبل التعليم الجامعى تماما!! وأسس جامعة الاسكندرية في عام 1938 وجامعة عين شمس 1950وجامعة أسيوط التى انتهى العمل فيها سنة 1952وللمفارقة تظل تلك الجامعات الثلاث مع جامعة القاهرة على رأس الجامعات التى يطلب تعليمها المصريون ليس هذا فقط بل و أسس المدينة الجامعية لطلاب جامعة القاهرة في عام1945..وانشأ عيد العلم سنة 1944 وقال فى خطابه بهذه المناسبة(.. ياشباب النيل ان مصر تدخركم لها فلا تدخروا فكرة ولا عاطفة ولا طاقة فى سبيلها..لانعرف ما تدخره لكم الايام ولا تعرفون ماذا تهىء لكم الأيام ولكن الذى نعرفه وتعرفونه هو ان تكونوا دائما مؤمنين بربكم وحقوق بلادكم مخلصون فى وطنيتكم معتزين بمصريتكم ..),وأنشأ ومعهد الدراسات الإسلامية بمدريد والمجلس الأعلى للبحوث العلمية والصناعية (المركز القومى للبحوث)و معهد بحوث الصحراء.. أنشأ وزارة الشئون الاجتماعية ووزارة التموين ووزارة الاقتصاد والصحة والشئون القروية (المحلية)ومجلس مكافحة الفقر والمرض والجهل وذهب بنفسة الى مجلس الوزراء عام 1946(وزارة النقراشى باشا) ليخبر الوزراء بذلك وبدء الإصلاح الزراعى بتوزيع خمس أفدنة على الفلاحين بقرية كفر سعد من الاراضى المستصلحة دون المساس بملكية الاخرين وأنشأ مشروع فاروق لإسكان الفقراء وبنك القاهرة واتحاد الغرف التجارية وأغلق منجم السكرى للذهب عام 1948 ليكون ثروة مدخرة للأجيال القادمة حتى يعلموا ان أجدادهم لم يفرطوا فى ثرواتهم كما قال و أنشأ الجهاز المركزى للمحاسبات(ديوان المراقبة) وجهاز الكسب غيرالمشروع (من أين لك هذا؟)وقانون محاكمة الوزراء وديوان الموظفين(الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة) وأنشأ مجمع التحريروقانون استقلال  السلطة القضائية والقانون المدنى المصرىومجلس الدولة وافتتح نادى القضاة وتم فى عهده إلغاء المحاكم المختلطة.. فى عهده تم توقيع والغاء معاهدة 1936 التي أعطت بموجبها لمصر سلطات أكثر على أراضيهاو انتقلت معظم القوات البريطانية إلى مدن القناة كخطوة اولى نحو الجلاء وتم تقليص امتيازات المندوب السامي البريطاني ومن علامات التاريخ أن الملك فاروق رفض التخلي عن السودان أثناء توقيع معاهدة صدقي – بيفن والتي كانت ستتيح الجلاء خلال ثلاث سنوات عن مصر وكافة الأراضى التابعة لها..ثم جاء الضباط الأحرار وفعلوها ولم يرمش لهم جفن او يتحرك لهم ضمير او يندى لهم جبين كما يقال.وأنشأ الكلية البحرية والكليةالجوية ومدرسة المهندسين العسكرية في مسطرد ومدرستي أركان الحرب وضباط الصفوانشأ المصانع الحربية (انتهت سنة 1953) واصدر قانون كادر البوليس وقانون تنظيم هيئات الشرطة و مجلس أعلى للشرطة وأنشأ مصلحة الأرصاد الجوية ومشروع كهرباء خزان اسوان.. في عام 1949 بدأت شركة قناة السويس في حفر قناة فاروق(تفريعة البلاحة) لزيادة عرض وعمق القناة وتيسير حركة مرور السفن فيها ..كان عقد امتيازها سينتهى بعد عشرين عاما دون مسرحيات البكباشى ورفاقه .                                                                            وتم فى عهدة  تأسيس أهم النقابات: نقابة المحامين عام 1939 و نقابة الصحفيين ودار الحكمة عام 1941الذي أصبح مقرا لنقابة الأطباء (يقيم به الأن ما يقرب من 20فرد من قرية أمين اتحاد الأطباء العرب المعزول لحمايته والاعتداء على ضيوف الدار ولا يستطيع مجلس النقابة والسيد نقيب الأطباء إخراجهم منها !!!؟؟؟)وتم إنشاء نقابة المهن التمثيلية
ليس لدينا أشواق ملكية ولا غير ذلك ولسنا ضد حركة التاريخ إذ ليس بإمكان أحد أن يوقف
حركته و تطوره.. من المؤكد أن الملك فاروق زال ملكه حيث انطبقت عليه سنن التاريخ فى قيام وسقوط الدول والممالك وذهاب الملوك والحكام  كما من كان قبله ومن جاء بعده.. وهى السنن التى لا يتعلم منها أحد من بنى البشر.. يتكرر التاريخ لأنهم لا يعرفونها وسيظلون كذلك وسيظل التاريخ ايضا كذلك .. لكننا نقدم بين ايدى الأجيال تجارب العبر وعبر التجارب ان كان هناك معتبر.. وما أكثر العبر وما أقل الاعتبار كما قال الامام على .. كان حكم فاروق حكم دولة وكان حكم الضباط الأحرار حكم شخص ببساطة شديدة ودون لجاجة وثرثرة وما جمال وانور وحسنى الا اشخاص وللاسف كانوا اشخاص أقل من عاديين .
وفارق هائل بين الدولة والشخص.الشخص يبحث عن نفسه ومتعه ومجده والدولة تبحث عن شعبها وحريته وكرامته 
وما الناس إلا هالك وبن هالك** وذو نسب فى الهالكين عريق .

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.