Menu

الشرق الأوسط و سباق محموم نحو القاع : بقلم د.هشام الحمامي

الشرق الأوسط و سباق محموم نحو القاع : بقلم د.هشام الحمامي

هذا ما تشير إليه الأحداث المتسارعة بطريقه غريبة, أنت كل يوم مع مفاجأة وحادثة من النوع الثقيل تختلف فى أى شىء حولها لكنك ستتفق وحقيقة أن ما يحدث ما هو إلا بالفعل سباقا محموما نحو القاع ,الشرق الأوسط يتجه نحو المزيد من الفوضى والحروب بالوكالة بل والحرب المباشرة أيضا..هكذا يتوقع كثير من المراقبين,المؤشرات التي بدأت تتراكم خلال الفترة الماضية تشبه كثيراً ما مر به العالم قبل الحربين العالميتين الأولى والثانية..سيكون مهما هنا أن نتذكر تصريحا لستيف بانون_ الذى استقال مؤخرا من إدارة ترامب _ تصريحا للجارديان البريطانية حول نشوب حربين:واحدة في بحر الصين الجنوبي وأخرى كبيرة في الشرق الأوسط (ضد الإسلام)هكذا قال, وبانون  وكنت قد كتبت عن خطورته من بعد انتخاب ترامب من اليمين المتطرف قال ايضا فى هذه المقابلة (قد لا يعجب الجميع ذلك,, لكن من الجلي أننا في حرب,, إننا نتجه نحو حرب كبيرة في الشرق الأوسط)

مجلس اللوردات البريطانى أصدر دراسة هامة فى مايو الماضى 2017. بعنوان(الشرق الأوسط: توقيت الواقعية الجديدة)  حيث وصف ما يمر به الشرق الأوسط بأنه مرحلة انتقالية وأنها مازالت فى منتصف تلك المرحلة أو كما وصفها ريتشارد هاس رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكى فى شهادته معهم بأنه (لا بصيص من عودة الحياة لطبيعتها)الموجود هو حالة(عدم استقرار لفترات طويلة) حيث البيئة الدولية تتسم بتفاقم (انعدام الأمن) بسبب تباين مصالح القوى الدولية، ويذكر التقرير البريطاني الرفيع المستوى إلى أن خطر الحرب المذهبية الواسعة النطاق يلوح فى الأفق حيث تشكل المنافسة بين السعودية وإيران عاملا مهما فى (إمكانية) اندلاع حرب دينية خارجة عن سيطرة الدول، بالإضافة إلى ما سماه التقرير (التوترات داخل معسكر الإسلام السني) بين الشكل المتطرف للإسلام السلفي، الذى يمثله داعش والقاعدة وبقية مدارس الإسلام السنية وقال اللورد مايكل ويليامز أن هناك صعوبة فى رؤية (الدول القومية) فى المنطقة تسيطر على جميع أراضيها فى السنوات المقبلة) 
هنري كيسنجرله تصريح طريف عن الشرق الأوسط إذ يقول(بهذه المنطقة تواجدت كل الأديان السماوية ولايمكن التعامل و إياها إلاّ من خلال الدين)..وأعتقد أن كثيرين منا قد قرأ مشروع بيرنار لويس عن تقسيم الشرق الأوسط بكامله بحيث يشمل تركيا وإيران وأفغانستان والدول العربية بالطبع وقد تمت الموافقة على هذا المشروع بالإجماع في الكونغرس الأمريكي عام 1983 برنار لويس دائما ما يقول( إن العرب والمسلمين قومٌ فاسدون ومفسدون وفوضويون، لايمكن تحضرهم، علينا أن نعيدهم إلى أيام جاهليتهم الأولى..)
...........
بين يدي كتاب هام لمؤلف هام ومترجم عظيم ,الكتاب هو(تفتيت الشرق الأوسط..تاريخ الاضطرابات التي يثيرها الغرب في العالم العربي) الكتاب صدر سنة 2011 فى أمريكا ..مؤلف الكتاب هو د/جيرمى سولت الذى يعيش فى الشرق الأوسط من منتصف الستينيات فى بيروت حيث كان صحفيا شابا يعمل في إحدى صحف ملبورن الاسترالية كان وقتها عمره 22 سنة يقول: إن ما دفعه لتأليف كتابه هو رغبته في أن يكشف الآثار والنتائج في الشرق الأوسط للقرارات المتخذة في مراكز القوى العالمية الغربية على وجه الخصوص في القرنين الماضيين وتقنيات السيطرة والضبط التي استعملتها الحكومات تلك والتي تتراوح بين الغزو والاحتلال والأساليب السرية الأخرى لممارسة التسلط عن طريق الاتفاقيات والشيء الأحدث هو عن طريق خلق الاعتماد ألاتكالي لتلك الدول على المعونة الخارجية الكبيرة الحجم ويضيف المؤلف الى ذلك قوله : إن الزعماء العرب الخائفين المحرضين المختارين جعلوا ذبح أوطانهم أكثر سهولة ,وثمة حاجة إلى تأليف كتاب يوثق مسؤوليتهم في ما آل إليه الشرق الأوسط وقال أيضا: إن كتابه يهتم في الكشف عن كيفية ضغط الغرب من خلال باب مفتوح سنة 1798(الحملة الفرنسية على مصر) ويستمر في ضغطه منذ ذلك التاريخ والتشابهات عبر القرون ومن ضمنها التبرير الأخلاقي للتدخل والمتمثل بأكذوبة إدخال قيم وممارسات النظام الديموقراطي المدني والحرية وتمكين المرأة والمشاركة السياسية وإفساح المجال للأقليات لكي تمارس دورها.
يقول الكاتب(منذ بدايات القرن التاسع عشر كان الغرب الإمبريالي هو الذي يقرر الحدود وفي الغالب كان المسلمون هم الذين يموتون في آسيا الوسطى والقوقاز والبلقان وأفريقيا وكان السلطان العثماني يحاول جاهداً الاحتفاظ بما عنده ولم يكن في وضع يسمح له بفرض الحدود على أي كان وعلى مدى قرن من الزمان تقريباً كان السلام العثماني الطويل يتمزق بثورات إثنية دينية قومية مدعومة في الغالب بقوى أجنبية وكثيراً ما تنتهي بحرب وكانت دماء المسلمين هي التي سفحت بغزارة وكانت الدوافع الغربية للغزو والاجتياح والاحتلال والعقوبات الجماعية والغارات والتخريب والتدمير والتمرد والضراوة والتهويل والاستغلال الاقتصادي ودعم الحكام الطغاة والمرتشين والمحرَضين والتلاعب بهم هي الحاجات الإستراتيجية والطمع التجاري .
انه المنطق الإمبريالي المتعجرف منذ الحملة الفرنسية على مصر 1798 : نحن نهاجم وأنتم المهجوم عليكم نحن نجتاح وأنتم من يتعرض للاجتياح نحن نحتل وأنتم من تحتل بلادكم نحن نهدد وأنتم ترتعبون نحن نحاضر وأنتم الذين تستمعون نحن نقتل وأنتم القتلى بتبريرات بلاغية متشابهة عبر العصور المدنية والنظام في القرن التاسع عشر المدنية والحرية والديمقراطية في القرن العشرين كانت المدنية والقيم الغربية والديمقراطية هي الأقنعة في حين كانت القوة البهيمية هي الوجه الحقيقي..لكن الرجل يقف طويلا ومندهشا عند أكذوبة الغرب وسؤالهم لأنفسهم:لماذا يكرهوننا ؟ ويقول أنهم كانوا ولايزالون ينظرون منذ أيام الحروب الصليبية في القرن 11 وحتى اليوم على ان الاسلام - كدين وكثقافة - يشكل خطرا على الغرب.. وينقل مؤكدا لذلك عن المستشرق الاسكتلندى وليم موير ومدير جامعة إدنبرة(1819-1905) قوله:سيف محمد والقرآن..هما أعند أعداء الحضارة والحرية الحقيقة.

مترجم الكتاب الدكتور نبيل الطويل الطبيب السورى الموسوعى الثقافة يقول عن الكتاب: أنه يقدم الخلفية الأساسية اللازمة لفهم حاضر الشرق الأوسط بعرضه بحسب التسلسل الزمني للتاريخ الدموي الطويل للتدخل الغربي في بلاد العرب فالكتاب يقدم بتفصيل واضح لا غموض فيه الخطط التي استهدفت أرض العرب كما يتعرض للأحداث الجسام التي(هندست)المنطقة بحسب تعبير المؤلف بدءا من الاحتلال الفرنسي للجزائرمرورا بالاحتلال البريطاني لمصر وصولا إلى الاحتلال الصهيوني لفلسطين بمباركة غربية واشتعال الصراع العربي الإسرائيلي ثم احتلال أمريكا للعراق ويربط كل ذلك برابط واحد ضمن خطة عضوية طويلة.
كل هذا الكلام يدورحول حريق كبير وقوده(شرق أوسطى)بالكامل وهذا يعنى ويؤكد أن نار هذا الحريق لن تترك أحدا حتى من يبدون أنهم حلفاء اليوم ستكون النارعلى أعتاب بيوتهم غدا وتكون المذلة العامة على نفوس وأحوال الجميع. لا مفر من أن نعيد قراءة واقعنا قراءة تألف وتوحد وتصالح .

هذا زمن الحق الضائع ..لا يعرف فيه مقتول من قاتله..ومتى قتله؟ ورؤوس الحيوانات على جثث الناس..ورؤوس الناس على جثث الحيوانات  فتحسس رأسك ..فتحسس رأسك (صلاح عبد الصبور)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.