Menu

انتقاص الشريعة بين التطرف وجهل التنويريين : بقلم شريف أيمن

انتقاص الشريعة بين التطرف وجهل التنويريين : بقلم شريف أيمن

لا بد من التنويه بداية أن لفظة "التنويريين" ليست مقصودة بمعناها الحرفي، بل هي موضوعة هنا وفقا لما جرت عليه عادة بعض المخالفين للإسلاميين في وصفهم لأنفسهم أو وصف أنصارهم لهم، والتنويه لئلا يلتبس مراد المتكلِّم بمراد المتكلَّم عنهم.

ومما جرت عليه العادة كذلك، أن يتم الهجوم على الإسلاميين كلهم عقب كل عمل إجرامي يصدر من جماعة تقصر عضويتها على المسلمين أو تزعم نسبة أفكارها للدين، ومؤخرا تم القفز سريعا ليتعدى الهجوم إلى جمهور المسلمين ممن يناصرون الإسلاميين أو حتى ممن يتلقون العلوم الشرعية من المؤسسات الرسمية وإن لم ينتموا لحركة ما ولا يسلم رموز الاعتدال من الهجوم بطبيعة حال "التنوير"، وصار معتادا كذلك غمز النص التشريعي المقدس أو التصريح بتسببه في إحداث التطرف، وكل هذا يصدر من جماعة التنويريين الذين يتصورون إمكانية فهم أمور الدنيا والدين بمعزل عن "ظلامية الأديان ورجعية المحافظين عليها"، بأوصاف مطلقة وأحكام معلّبة وجهل مركّب لماهية النص وكيفية تفسيره وطريقة اعتباره كرأي ديني وما يفصل بين فتوى الحال والحكم المستقر وكذا مراعاة ضرورة الخروج عن الحكم الأصلي لدفع مفسدة أو جلب مصلحة، مما تقرر في كتب الفنون المختلفة ويئن بحملها هذا الموضع.

أصبح ما يسمى بالتنوير يُصاغ في صورة الدعوة لإعمال العقل بالنقد، دون الأخذ في الاعتبار ضرورة استكمال أدوات النقد بمراعاة الطبيعة العلمية للمسألة التي سيقوم النقاش حولها، وأصبح حديث "التنويريين" عن ضرورة إعمال العقل في فهم الدين، كمن يطالب أميا ببحث الرأي الطبي في كيفية معالجة السرطان، وهو عين العبث إذ لا يمكن لمن لا يحسن القراءة أن يتكلم في الطب، كما لا يمكن لمن حاز درجة الدكتوراه في الهندسة أن يناقشها كذلك، لغياب الأصول العلمية التي تقوم عليها أرضية المباحثة، وهذا خبل علمي تقع فيه جماعة تزعم إعلاءها من شأن العلم وتدعو لجعله حكما على كل شيء حتى على ما خرج عن قدرته كعالم الغيب.

تخرّج من المدارس الفقهية الإسلامية عشرات الآلاف من حملة الدين، وكان لكل عصر من العصور الممتدة على مدار التاريخ مجددون يبيّنون للناس أحوال ما نزل بهم وما استجد في عصرهم، ولا زال الحال على ذلك في زماننا، لكن جماعة "التنوير" لا تعترف بفضائل أحد باعتبار حاله الكليّ، بل يقفون عند ما يرَوْنَه زلّات أو زلّات بالفعل ليهدموا كل تراثه وحاضره ومستقبله، في حالة شطط فكري واعوجاج علمي في تقييم إسهامات الحضارة الإنسانية، لم يسلم الغزالي من ذلك وكذلك الشعراوي والقرضاوي والعوا والبشري وعمارة وجاد الحق والطيّب وغيرهم الكثير، فإذا تم هدم إسهام هؤلاء بشكل كامل، فمن سيقوم على تفسير الدين؟ هل سيفسره جابر عصفور والسعداوي ومنتصر ودغيدي وجمال البنا؟ أم سيقوم كل فرد بتفسيره وفقا لفهمه هو دون انضباط علمي؟ أم سيُترك التفسير لمن يسير على هداية التنويريين ومرادهم؟ أم سنترك الدين ليفسره الدواعش والمغالين فيه على اختلاف درجات تطرفهم؟ ومنذ متى يتم الأخذ والترك من أحدهم وفقا لموقفه في مسألة واحدة أو بضع مسائل؟ إن العمران يقوم على الاعتراف بفضل ذوي الإحسان، وإساءتهم مردودة عليهم دون تعديها لباقي فعالهم، وإلا ما انتفع أحد بأحد.

إن الإقرار بوجوب النقد الدائم ليس من قبيل الترف ولا المجاملة، كما أن الحفاظ على ضوابط النقد لا يحتمل المجاملة كذلك، ونزعُ الدِّثَارِ الديني عن ممارسات التطرف واجب كل المؤسسات الدينية الرسمية والأهلية، فالانتقاص من الدين كما يحصل بالتطاول عليه، يحصل كذلك بالتفسير الخاطئ غير المنضبط بمنهجية علمية مستقرة، ويحصل بنِسْبَةِ ما ليس منه إليه.

نحن أمام فوضى كاملة على مستوى الاجتماع والسياسة والفتوى، والاهتمام بضبط الفوضى يدفع من هو خارج عن أهل التخصص -مثلي- للاقتراح عليهم بوضع ضابط لترجيح عملية تفسير النص، وهو أن يكون الحَكَم بين الآراء المتعارضة والتفسيرات التي تتراوح بين الغلو والتسيّب، ما كان معتمَدا في أحد المذاهب الأربعة وفقا لما يناسب حال الناس في هذا البلد، واستحداث ما يخالف المذاهب في أمور السياسية والمعاملات أو الجنوح لغير المعتمد فيها يكون من المجامع الفقهية المنتشرة في كل الأقطار، حتى الموجودة لدى الأقليات كالمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.

الدافع لذلك الحديث خرج من رحم التفجيرات التي وقعت لإخواننا المسيحيين المصريين في مكان يفترض فيه تمام الأمان لهم ولغيرهم، ولا يمكن تصوّر صدور ذلك السلوك من آدمي فضلا عن متمسك بأوامر دين يجعل تحيته سلام وخَتْمَ صلاته سلام، ولا تجمّل في رفض ذلك الجُرم والغدر بالشيوخ والنساء والأطفال العزل الأبرياء.

هذا الموقف أحد المواقف التي يعجز فيها القلم عجزا حقيقيا وكاملا عن التعبير عن حجم المرارة والأسى، فصور العجائز الذين كانوا في موقع التفجير والنساء اللائي قتلن والأطفال الذين لم تتلوث حياتهم بأي عارض من عوارض الدنيا، ومشهد الأم التي رأت ابنتها أمامها صريعة وفقدتها وهي مقبلة على عيد، كلها مشاهد لا يمكن التعبير عن أثرها ولا الأسف حيالها، وهذه الدماء التي سالت تلعن سافكها، والدموع المسكوبة من ذوي الضحايا تحرق مجراها ويبقى أثرها ما بقي الناس، ولا تكفي المواساة لتطبيب الجراح، فالموت لا يخلفه شيء.

خالص العزاء للمكلومين من كل المصريين، وعسى أن يرتفع غَمام التطرف والاستبداد والطائفية التي سكنت صدورنا وحياتنا أجمعين.

نقلا عن عربي ٢١

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.